تزامنا مع اليوم العالمي  لعدم التسامح مع تشوية الأعضاء التناسلية  للإناث 6 فبراير 2019، نظمت قوة العمل المناهضة لختان الإناث بالتعاون مع المجلس القومي للسكان تحت رعاية وزيرة الصحة والسكان الأستاذة الدكتورة : هالة زايد، وبالتعاون مع مجلس الأمومة والطفولة، والإتحاد العام للجمعيات الأهلية، مع ، ومؤسسة بلان إنترناشيونال مصر  مؤتمراُ بعنوان جهود واحدة للحد من ختان الإناث في مصر

 وذلك يوم الأربعاء الموافق 6 فبراير 2019  بمقر المجلس القومي للسكان. فعلي الرغم من جهود مؤسسات الدولة خلال العقدين الماضيين في محاولة القضاء على ختان الإناث، تشير البيانات الخاصة بمعدلات إجراء ختان الإناث في مصر لوجود إنخفاض محدود للغاية في تلك المعدلات، لا يتناسب مع حجم الموارد البشرية والمالية المخصصة لذلك.   فبرغم إطلاق العديد من الحملات القومية للتوعية بمخاطر ختان الإناث، والتجريم القانوني لها، إلا أن نسبة الختان لا تزال مرتفعة  حيث بلغت وفقًا لبيانات المسح الصحي السكاني لمصرلسنة 2014 حوالي 92% بين النساء اللاتي سبق لهن الزواج في سن (15-49 سنة). كما تواجه مصر تحدياَ حقيقياً متمثلاً في زيادة نسبة جرائم الختان التي تتم على يد أطباء وطبيبات، فقد وصلت نسبة ختان الإناث التي تتم بمعرفة أطباء وممرضين إلى أكثر من 72% من حالات الختان في مصر، وذلك وفقاَ للمسح السكاني الصحي 2014. لذا طرح المؤتمر خلال جلساته مراجعه وتعديل الإستراتجية الوطنية للقضاء على ختان الإناث، فضلاَ عن عدد من الأوراق البحثية التي تناقش تطبيب الختان بجانب التحديات القانونية والاجتماعية لختان الإناث في مصر.