قتلهم التحرش

تتعرض غالبية النساء المصريات أثناء تواجدهن في المجال العام لأشكال مختلفة من التحرش الجنسي مثل التعليقات الجنسية، النظر المتفحص، الملامسة، وفي بعض الحالات للاعتداء الجنسي/الاغتصاب. و تشهد مصر أعلى معدلات للتحرش الجنسي في العالم فقد أظهرت دراسة قامت بها منظمة الأمم المتحدة للمرأة أن 99% من النساء في مصر يتعرضن لكافة أشكال التحرش الجنسي في المجال العام.
ووفقًا لنتائج مسح النشء والشباب في مصر عام 2014، فقد بلغت نسبة الفتيات اللاتي تعرضن للتحرش الجنسي في الفئة العمرية 13-29 سنة 42.6%، في حين بلغت نسبة الفتيات في الفئة العمرية (13-17) سنة اللاتي تعرضن أيضًا للتحرش حوالي 49.5%.
وعلي الرغم من إصدار تعديلات في قانون العقوبات المصري ووضع تعريف لمفهوم التحرش الجنسي في القانون المصري عام 2014، إلا أن التحرش الجنسي مازال مستمراً وأصبحت وقائع التحرش الجنسي تأخذ منحنى أكثر عنفاً، قد يصل بالمتحرش لفتل المجني عليها أو من يتطوع لنجدتها.
ولذلك نظم مركز تدوين لدراسات النوع الاجتماعي حملة على وسائل التواصل الاجتماعي بعنوان #قتلهم_التحرش ترصد فيها قصص هؤلاء الذين قتلوا على أيدى متحرشين جنسياً، وذلك لبيان مدى خطورة هذه الجريمة ودرجات العنف الفادحة التي قد تصل له.
+ -
حسن أنور صالح | 16 سنة | ممن #قتلهم_التحرش​
+ -
والد الطفل الذي لقي حسن أنور صالح إبن الستة عشر سنة الذي قتل بسبب مواجهته للتحرش
+ -
الشاب محمد عادل لذي تلقي 14 طعنة إنتقاماً
+ -
الشاب أحمد ربيع الذي قتل وهو يدافع عن أخته و زوجة أخيه
+ -
محمد هشام (عبد السلام) | مدينة السلام | ممن قتلهم التحرش