أطلق مركز تدوين لدراسات النوع الاجتماعي حملة عن ختان الإناث تحت شعار” أنا ما نسيتش” ونشر على مدار الحملة العديد من الحكايات عن تجارب الإناث مع الختان، وكيف يتذكرن هذا اليوم وتفاصيله العالقه بذاكرتهن منذ الطفولة، وهي الحكايات التي وصفها مستخدموا مواقع التواصل الاجتماعي بأنها خلقت لديهم شعوراً بالقهر والذل وإحساس بالإنتهاك.
عبرت القصص التي شاركتها الفتيات عن مشاعرهن في ذلك الوقت، وسخطهن على كل من شارك في هذه الجريمة من أقاربهن وكل من إحتفلوا بختانهن وباركوا لهن.
هذه الحملة نشرت في 2018.